كتابات وآراء


السبت - 09 مارس 2019 - الساعة 06:55 م

كُتب بواسطة : د. عيدروس نصر - ارشيف الكاتب


في لقاءاته ببريطانيا مع البرلمانيين والمسؤولين الحكوميين والصحف والوسائل الإعلامية، كما في الندوات والفعاليات الجماهيرية والبرلمانية استطاع الأخ عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أن يوصِّل مجموعة من الرسائل لكل من تواصل معهم أهمها:

* إن القضية الجنوبية ليست قضية نزاع بين دولة وجزء منها، بل هي نزاع بين شريكين دخلا في شراكة استولى أحدهما على حصة الشريك الآخر وأخرجه منها وراح يدعي أنه المالك الوحيد لكل شيء، وهذا الشريان هما جنوب اليمن (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) وشمال اليمن (الجمهورية العربية اليمنية).

* إن ثورة الشعب الجنوبي ليست ضد الشمال والشعب الشمالي، بل هي ضد سياسات الاحتلال والاستباحة والاستحواذ والفساد والاستبداد وإقصاء الشعب الجنوبي وحرمانه من حقوقه السياسية والاقتصادية والتاريخية.

* إن وحدة ١٩٩٠م ووحدة ١٩٩٤م قد فشلت ولا يمكن لأية مساعي لترقيعها أو ترميمها أن تعيد لها الروح بعد أن فقدتها وتحولت إلى ضم وإلحاق واحتلال.

* إن الحل الوحيد لتصحيح العلاقة بين شمال اليمن وجنوبه هو العودة إلى نظام الدولتين بحدود العام ١٩٩٠م ومنح الشعبين الشمالي والجنوبي حق كلٍ منهما في تقرير مصيره واختيار طريقه المستقبلي المستقل.

* إن الشعب الجنوبي لا يضمر تجاه شقيقه الشعب الشمالي أي موقف عدائي، بل على العكس يتمنى له الخير والاستقرار وقيام دولة مدنية ديمقراطية تؤمن له الاستقرار والنهوض والحرية والكرامة الإنسانية والتعايش مع محيطه الإقليمي والدولي.

وللحديث بقية.