أخبار محلية

الجمعة - 05 يوليه 2019 - الساعة 06:51 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن برس / خاص

استضافت قناة الغد المشرق ضمن برنامجها الاسبوعي "لقاء خاص"، الجمعة، الدكتور عزّي شريم وزير المياه والبيئة في الحكومة اليمنية الحالية.

وفي معرض إجاباته عن أسئلة معد ومقدّم البرنامج وديع منصور، كشف الدكتور شريم، معلومات صادمة عن وضع الحكومة ومنظومة الشرعيّة عموماً، متّهما قوى نافذة لم يسمّها بالتآمر على رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

وقال شريم، إن هناك سوء فهم للصلاحيّات والمسؤوليّات من قبل البعض في الشرعيّة اليمنيّة أدّت إلى التعدّي على صلاحياته كوزير، محذّرا تلك القوى بأنه لن يسمح لها بتهميشه أو عرقلة عمله في الوزارة.

وسخر شريم، من نسبة حضور الوزراء لاجتماعات الحكومة في عدن، ومن عدم قدرتها على تحقيق شيء حتى الآن من برنامج الــ 100 يوم الذي أطلقته بعد تعيينها، موضّحا أن هذه الإخفاقات سببها الفساد الذي بلغ مرتبة خطيرة.

وقدّم شريم، نماذج على الفشل الحكومي منها استمرار مشكلة الكهرباء في عدن رغم انفاق مبالغ ضخمة لإصلاحها، واستغرب صدور قرارات في وزارة الخارجيّة رغم شغور المنصب بالإستقالة.

وكشف الدكتور شريم، عن تعرّض الرئيس "هادي" لمؤامرات بدأت من صنعاء وما زالت مستمرة إلى اليوم، مؤكدا ان الأوضاع الاستثنائيّة التي تمر بها اليمن تتطلّب قادة استثنائيّين.

وعن الحالة المائية في اليمن، قال الوزير شريم: إن الأرقام التي تضعها المنظمات الدوليّة عن الحالة في غير دقيقة، واستعرض جملة من جرائم الانقلابيين تضاف إلى سجلّهم الأسود، حيث أوضح أنّهم لوّثوا مصادر المياه بصورة متعمّدة بما فيها الصهاريج المتنقّلة وعبثوا بمشروع مياه "حيس" في الحديدة بصورة لا أخلاقيّة وصلت حد تفخيخ آبار المياه ورمي النفايات فيها.

وعن الصعوبات التي تواجهها وزارة المياه، أوضح شريم، أنها تتلخص في غياب الإمكانيات وعدم معرفة البعض في الحكومة لحدود صلاحياته، موضّحا بأن وزارة المياه والبيئة تعمل حاليا بميزانية لا تتجاوز 1500 دولار شهريّا، ووصل الأمر حد انقطاع المياه عن مبنى الوزارة نفسها في العاصمة عدن، وهو الأمر الذي اثار موجة سخريّة لدى المواطنين.