تقارير ومتابعات

الإثنين - 12 نوفمبر 2018 - الساعة 04:38 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن برس / خاص

أعلنت حكومة الشرعية، دعمها لعقد جولة مشاورات جديدة قبل نهاية العام الجاري 2018م برعاية الأمم المتحدة ممثلة بمبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث، كما طالبت بضغط الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران، والحد من تعنتها أمام فرص السلام.

وجاء موقف حكومة الشرعية على لسان وزير خارجيتها خالد اليماني، خلال لقائين منفصلين عقدهما، اليوم، في العاصمة السعودية الرياض مع سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن ماثيو تولر، وسفير فرنسا لدى اليمن كريستيان تيستو.

وناقش لقاء اليماني وتولر، جهود الحكومة لاستعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، وتطبيع الأوضاع الاقتصادية، وجهود المبعوث الأممي إلى اليمن لعقد جولة مشاورات سلام جديدة قبل نهاية العام الجاري 2018م.

كما أكد الوزير اليماني، أن العمليات العسكرية لتحرير الحديدة من الحوثيين تسير بثبات مع مراعاة الحرص على سلامة وأرواح المدنيين والحفاظ على البنية التحتية والممتلكات العامة والخاصة، وتواصل حركة الملاحة في ميناء الحديدة الاستراتيجي ووصول السلع التجارية والمواد الإغاثية.

كما شدد اليماني، خلال لقائه مع السفير الفرنسي تيستو، على ضرورة تعامل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بجدية مع استهتار ورفض الميليشيا الانقلابية لجهود السلام وممارسة مزيداً من الضغط على المليشيا حتى لا يتكرر سيناريو جنيف في المشاورات القادمة من خلال رفضها المشاركة وحضور اجتماعات جنيف الأخيرة.